شريط الأخبار

 وزير التربية والتعليم يعتمد إستراتيجية الأمن الفكري لمواجهة ظاهرتي العنف والتطرف بالمدارس والتي قام باعدادها المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية عنوان الخبر
 اعتمد الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، إستراتيجية الأمن الفكري لمواجهة ظاهرتي العنف والتطرف بالتعليم قبل الجامعي تحت شعار "مدارس بلا عنف" ، والتي قام بإعدادها المركز القومي للبحوث التربوية والتنمية، وذلك باعتبار أن الأمن الفكري يضمن التحصين الفكري والأخلاقي والعقائدي للمتعلمين، ويهذب العقول ويحفظ النفس، ويعد أحد مقومات المواطنة في ظل العصر الرقمي، فضلا عن أنه مطلب ضروري للاستقرار الاجتماعي، وضمانة للمجتمع ضد التطرف الفكري والإرهاب. وتتم التجربة بالتنسيق بين وزارة التربية والتعليم والمركز القومي للبحوث التربوية خلال خطة التنفيذ قبل اتخاذ قرار بتعميمها، كما تتم متابعة التنفيذ الميداني ودراسة التحديات والصعوبات وكتابة تقارير بصفة دورية من داخل المدارس محل التجريب. وتمثل الإستراتيجية خطة قصيرة الأجل مدتها ثلاثة سنوات في الميدان، تبدأ من العام الدراسي 2015/2014 وتنتهي في 2017/2016، حيث يتم توزيعها كالتالي وفقا للأنشطة والإجراءات : المرحلة الأولى: في العام الدراسي 2015/2014، يتم إعداد الأدوات واختيار عينة من المدارس داخل المحافظات، والبدء بنشر ثقافة الأمن الفكري داخل المدارس وتدريب المعلمين والموجهين والقيادات التربوية والتعليمية وأولياء الأمور، كمل يتم إنشاء "نادي الأمن الفكري والمعلوماتي" داخل المدارس، وتدريب معلمي الأنشطة للقيام بأعباء تنمية مكونات الأمن الفكري. أما في المرحلة الثانية، في العام الدراسي 2016/2015، سيتم البدء في معالجة مكونات الأمن الفكري والمعلوماتي مع الطلاب من خلال حصة واحدة أسبوعيا، أو بالتناوب مع حصة المكتبة، بالإضافة الى تفعيل أندية الأمن الفكري. وفي العام الدراسي 2017/2016 يتم متابعة التجربة، وإعداد دورات تدريبية لعلاج الصعوبات ضمانا لإرساء الفكرة داخل الميدان، و دراسة ــ في ضوء ما سبق ــ إمكانية تعميمها على جميع المدارس ودمجها في الخطة الإستراتيجية للتعليم قبل الجامعي حتى عام 2030 . تفاصيل الخبر
 11/12/2014 تاريخ النشر